الأحد، 28 ديسمبر، 2008

ما لا نعرفه عن:


لون الماء
أي ضوء يمتصه الماء اكثر؟
ما سبب سواد البحر الأسود؟
حين تقف في المرة القادمة امام نهر ام بحيرة، يراودك السؤال القديم: ما لون الماء؟ ولماذا تبدو المحيطات زرقاء والبحيرات خضراء والانهر سوداء احيانا او حتى سمراء؟ وحينما تأخذ من الماء وتضعه في كأس، هل سيبدو لونه كما هو الحال في مرتعه الاصلي؟ ان الجواب الاكثر وضوحا والذي تعودنا عليه هو ان ما نراه من الوان ما هي الا انعكاسات للسماء والغيوم وكل ما يحيط بالماء من مكارم الطبيعة. لكن هذا هو نصف الجواب فحسب! ثمة عوامل اخرى تضاف الى الاجابة المعتادة لكي تكتمل الحقيقة العلمية مثل زاوية النظر وتلك الالوان القادمة من اعماق الماء. ان لون الشمس الذي يعده العامة ابيض، هو في حقيقة الامر يحتوي على كل الالوان، اما الماء فيمتص بعضا منها بدوره (الماء يمتص اكثر من اي شيء آخر في الطبيعة هذه الالوان)، لكن العين المجردة تحتاج للكثير جدا من الامكانات غير المتاحة لقدرتها لملاحظة هذا الامتصاص وتاثيره. ولهذا السبب يبدو الماء في اليد وكأنه بلا لون مطلقا، على العكس من وجوده في وعاء ضخم او خزان، فالماء يمتص الضوء الاحمر بسرعة تفوق كثيرا من امتصاصه الازرق. وبما ان الضوء الازرق هو اكثر الالوان المرسلة للماء، فان الامر يعيدنا الى سؤال آخر اكثر تعقيدا: ولماذا لون السماء ازرق؟ ان تأثير الازرق يزداد في اغلب الاحيان لان ماء البحيرات والمحيطات يحتوي على جزيئات عائمة من الوسخ ونباتات ميتة وحية ومخلوقات اخرى وكل هذه الموجودات تساعد في انعكاس الاطياف غير المرئية للضوء الازرق. ولهذا السبب ايضا تظهر المياه الاستوائية بلون اخضر مزرق لانها تمتص الضوء الاحمر ويعلق بها لاسباب وظروف شتى، هذه الزرقة تختلف عن عما نراه في المحيطات. ولكن ماذا عن الالوان الاخرى التي يصدرها الماء الى اعيننا: الرمادي، الاسود والاسمر وغيرها؟.. الالوان المختلفة هي مزيج من اشياء عدة علقت في الماء يتصرف الطين ويقوم بدور العاكس لها، فالماء الموحل جدا يبدو اسمر والبحيرات المليئة بالاشنات والاعشاب قد تبدو سوداء وعادة ما يبدو المحيط في يوم عاصف رماديا كون الغيوم ترشح الكثير من ضوء الشمس الاحمر قبل ان يصل الى الماء. ان الوان الماء يمكن ان تميز الطبيعة ذاتها، فالبحر الاسود سمي كذلك بسبب لونه فعلا وليس مصادفة او مزحة فالضباب المعروف الذي يغطيه طوال العام ثابت تقريبا ويمتص الضوء القادم من الشمس مما يجعله يبدو اسود، وهو لون الشر الذي طالما تفاداه البحارة الاتراك وآخرون لم ينجوا من الاعتقادات الراسخة وغير العلمية.
البرق
هل هناك شيء اسمه البرق الحراري؟

بداية، يصرع البرق آلاف الاشخاص في اوقات العواصف الرعدية كل عام، ناهيك عن المصعوقين اي جرحى الصواعق. وهذا العدد يعتبر هائلا بالمقارنة مع التقدم الكافي للعلوم في مجال تجنب الصواعق. فكيف يمكن لاي منا مواجهة البرق؟هناك اجراءات وقائية يسندها العلم، تقي الانسان من هذه الاضرار وبعكسه، الجهل بالامر يقرب الجراح والكوارث. نعرف البرق كالتالي: انبعاث الكهرباء نتيجة عواصف رعدية. وثمة الكثيرين يرون ان البرق حدث من دون رعد وهو اعتقاد خاطئ، بالطبع يصر عليه بعض الناس الذي يحسبون عدم رؤيتهم للاشياء عدم وجودها. فصوت الرعد قد يمضي لنحو 12 - 15 كيلومترا لا اكثر (تبعا لقوته)، بينما ضوء البرق يسافر بمسافات ابعد، لهذا نرى البرق ولا نسمع الرعد. والسؤال: كيف يحدث الرعد؟ يحدث نتيجة توسع الهواء الساخن جدا على طول طريق الوميض الخاطف لينفجر في الهواء نحو الخارج مرسلا اهتزازات وموجات ضغط خلال الغيوم المحيطة. اما البرق الحراري فيعتقد به حتى المتعلمون لدى ملاحظتهم عاصفة قادمة وبرقا بعيدا بلا رعد، وفي الحقيقة لا وجود لاي اثر علمي لهذا النوع من البرق الذي اتفق عليه الناس لوحدهم. والاكثر من ذلك يحسبونه غير مؤذ كونهم لا يسمعون رعدا، ان عامل المسافة فقط يجعله غير مؤذ وليس شيئا آخر. ان البرق لامع جدا ولا نقاش في ذلك ولكنه ايضا يحمل درجة حرارة فظيعة تصل في مركز الصاعقة الى نحو 54 الف درجة فهرنهايت (ست مرات اكثر من حرارة سطح الشمس)، هذا النوع من الحرارة والقوة يخلقان ما يسمونه البرق المحجر fulgerite لانه يذيب حتى الاحجار والتربة.والبرق يمكنه ضرب المكان نفسه مرتين، فمثلا ضربت الصواعق بناية امباير ستيت 24 مرة في السنة وثمة مبان تتعرض ل 15 صاعقة في غضون 20 دقيقة فقط. اما في السيارات فالمرء يكون آمنا من الصواعق لان الاطارات المطاطية تزود بحماية بدن السيارة المزود اصلا بمنظومة فعالة لاتقاء البرق لكن ذلك لا يعني ان البرق لا يستطيع ضرب سيارتك! لذلك فالسفر بالسيارة خلال عاصفة رعدية فكرة ليست بالحكيمة تماما، فاذا لم يصب البرق، سيارتك قد يسقط شجرة في طريقك على نحو مفاجئ لا تستطيع تفادي مثل هذه المفاجئة غير السارة. واخيرا، كيف نتمكن من تقليل فرص وقوعنا فريسة الصواعق بدرجة اكبر؟ من الضروري البحث عن ملجا، بيت ما او بناية، منحدر او كهف او خندق من التي تنتشر عادة في الطرق الخارجية، وتجنب الاقتراب من الانابيب والاسلاك الكهربائية والهاتفية ايضا، وتفادي اقطاب الهاتف والساريات وقاطعات العشب والجرارات ولا ينبغي ان ترتمي على الارض وتمدد جسمك، وان افضل طريقة هي الجلوس مكورا يديك حول ركبتيك وجسدك منحنيا الى الامام وهذا ما يجعلك اصغر.

بقاء اخضرار النباتات
هل سمعتم ببذور ذات اجنحة؟
كل شخص يفكر مع قدوم الربيع، بأن النباتات تخضر في هذا الفصل ويبدأ ريعان الزهور المبكرة والاشجار تتبرعم والعديد من النباتات تبدا بالنمو.فكيف تبقى النباتات مكرسة نفسها للجمال وفوق ذلك باقية على قيد الحياة؟ انها تنمو وتعيد تكرار نفسها لتعيش حياتها الكاملة في رقعة الارض نفسها. فكيف تمكنت الشجرة من انجاز كل هذا؟ قد يفاجئنا الاكتشاف ان النباتات لم تبدأ حياتها على الارض، ولم تكن ابدا عليها، وفي الحقيقة ان تطورها كان في المحيطات قبل حوالي 450 مليون سنة. وبعد هذا التاريخ بدأت النباتات تدريجيا تستغل فرص الارض الكثيرة لذلك احتاجت للتغيير وتطوير الجذور والاوراق والمسامات مراعاة للرطوبة مرة وللجفاف مرات اخرى. ان المصنف العلمي الاول الذي عرفه العلماء عمره 360 مليون سنة على الاقل وكان لظهور البذور الدور الاكبر الذي سمح للنباتات باحتلال مساحات كافية من الارض. ولو واصلت تكيفها لظهرت في كل بقعة من بقاع الارض. ان البذرة تغلف نفسها كما تفعل الامهات بالطفل الرضيع وتحتفظ لنفسها بمكان آمن برطوبة اقل، وفي البذرة مواد مغذية تديم لها الحياة وترضعها كطفلنا المقمط. ولذلك باستطاعتها ان تنمو وتغذي نفسها بفضل التركيب الضوئي الذي يساعد الغذاء المخزون (كالجنين) بالنمو في المراحل المبكرة من تطويرها. هذا السبب يزيد من فرص النباتات الصغيرة ويجعلها اكثر قدرة على البقاء وانتاج الاوراق اليافعة. وحل التحدي الجديد للنباتات، في كيفية نشر بذورها حولها وكيفية سقوط هذه البذور حول النبات الام وهل بالامكان منح فرص الحياة لهذه البذور بالقدر نفسه الذي تمتلكه النباتات ذات الجذور الممتدة في اعماق الارض؟لقد مرت النباتات بمراحل 'انتهازية' بما فيه الكفاية، فقد طورت زهورها وجذبت اليها الطيور والحشرات لتسجل للمرة الاولى عمليات التلقيح بلا ادنى حركة من النباتات نفسها. فالثديات والحشرات تنشر البذور، كما توجد بذور ب'اجنحة' كتلك التي تنشرها اشجار 'القيقب'، هذه الاجنحة تساعد في استغلال الرياح لترفع البذور وتحملها لمسافات طويلة احيانا. ومع تركيزنا على فوائد البذور لادامة حياة النباتات، لابد من التنويه على ان ثمة نباتات باقية على قيد الحياة حتى الآن ولكن بلا بذور مثل السرخس وذيول الخيول التي توجد في البيئة الرطبة عادة ولها من الاسرار ما يغطي مجلدات بأكملها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق