الأحد، 28 ديسمبر، 2008

هل الجنس ممكن في حالة انعدام الوزن؟


كم يكلف 'شهر العسل' في المدار؟

منذ عام 2005 أصبحت السياحة في الفضاء متاحة لمن يدفع 20 مليون دولار لنقله بواسطة المكوك الفضائي 'سيوز' إلى المحطة الفضائية الدولية ليقضي هناك بضعة أيام أو أسابيع. وافتتح هذا التاريخ طوابير من الراغبين لقضاء قسم من حياتهم في الفضاء وكواكب أخرى إن تطلب الأمر. وتعتبر المهمات السياحية في القمر أكثر الخطط الفضائية طموحا في المدى القريب لتلبية رغبة الرجال والنساء الذين يملكون لياقة بدنية مناسبة، فالمهمة لا تتحقق بالمال وحده، وهناك اختبارات دقيقة وتدريبات صعبة ينبغي تجاوزها لفترة قد تصل إلى نصف سنة، فالمسألة ليست نزهة بسيطة يستطيع أي إنسان غني تحقيقها، إنها تحد جدي لمغامرة قد تكلف أول شخص يريد التأمل من على سطح القمر نحو 100 مليون دولار، مع تخفيض طفيف لو اصطحب عروسه لقضاء 'شهر عسل' فضائي كما تجاوزت الطلبات لتحقيق هذا الحلم إلى أكثر من 1266 راغبا سجلوا ويستعدون للانطلاق وتنفيذ 'الحب على القمر'.
المغامرون الرومانسيون
تتحمس وكالة الفضاء الروسية لتلبية احتياجات المغامرين الرومانسيين في الفضاء التي كانت حلم الإنسان منذ اكتشافه السماء والمغامرة المسلية التي نفذها رائد الفضاء دنيس تيتو الذي يعتبر 'رائد الحب' في الفضاء حينما عقد قرانه وهو على متن المحطة الفضائية 'مير'. ولكن عقد القران شيء وتنفيذه عمليا أمر آخر، لكن ألم يرتبط الفضاء وخاصة القمر بكل الغزل الرومانسي على مر العصور، فما الذي يمنع من تحقيق هذا الهوس الكوني، طالما ان الإمكانية متاحة والباب مشرع للسياحة الفضائية! السينما فعلتها ومارس جيمس بوند المعروف 007 الجنس مع الدكتورة هولي غودهيد بانعدام الجاذبية، ولكن أي رغبة تعتري الإنسان وهو محلق فوق طبقة الستراتوسفير وهل يتشابه التسكع في المدار مع زواج مثالي على القمر؟
رجولة الحيمن وطفل الفضاء
ان الجنس في الفضاء لا يزال طموحا نظريا، فلا تجربة اختبرت 'رجولة الحيمن' في حالة انعدام الجاذبية، يقول في هذا الصدد بيري لوجان الطبيب الخبير في علم الجنس ان 'الجنس في انعدام الجاذبية سيصبح مخيبا، فالخيال كان على الدوام أرفع وأوسع من الحقيقة'، يبرر لوجان هذا التشاؤم بأن انعدام الجاذبية سيضغط على نظام المناعة ويسبب في ضمور العضلات ويجهد وظائف الجسم برمتها، وإذا حدث الجنس بشكل ما، فإن الجنين الناتج عن هذه العملية سيدمر في الرحم في كل الأحوال'، وتساءل :'أي حمل في الفضاء أمده تسعة أشهر يمكن أن يكون ناجحا!'، فالطفل حسب تقديراته سيفقد القدرة على التطور والنمو ووضعه سيكون سيئا بشكل لا يستطيع فيه العودة إلى الأرض، فالجاذبية عندئذ ستسحقه لأنه ولد في انعدامها. أما رغبات الأطقم الفضائية في المهمات الطويلة المدى فهي تنحصر في التأمل والأمنيات فحسب، يقول جورج وايتسايد المدير التنفيذي للمجمع الفضائي الأميركي بأن 'هدر كل هذه الملايين من أجل نشوة عديمة الوزن تبدو رغبة غبية'.
تجارب زواج ناجحة في الفضاء
أحد المسجلين في برنامج السياحة الرومانسية في الفضاء آشلي بوب يعتقد: 'أن غريزة الرجل النهمة ستدفعه للإبداع الذي سيفتح له الطريق'، مركزا على الجانب الروحي في هذه المغامرة مذكرا بالإشاعة التي تأكدت بعد وقت طويل والتي انطلقت عام 1982 حول الزواج الذي حصل بين رائد الفضاء السوفيتي ليونيد بابوف ورائدة الفضاء سفيتلانا سافيتسكيا على متن المحطة الفضائية 'سالوت 7' والذي استمر 6 أشهر (الطريف في هذه القصة المثيرة والنادرة الوقوع أن الرائدين تطلقا ما أن عادا إلى الأرض!!). تجربة زواج أخرى تمت في 'أكواخ الحب الفضائية' بين رائدي الفضاء الأميركيين مارك لي وجينا ديفيز على متن المكوك الفضائي اينديفور وتحدثت أنباء عن ممارسة حب جرت بين رائدي الفضاء الأميركيين جوديث ريسنك وروبرت ماكلين ولم تحدث في غضون تجارب الحب الفضائية هذه أي سوء فهم بيولوجي.
السلوك بلا السمات الفسيولوجية
معاهد الوظائف الجنسية اهتمت منذ الستينات بدراسة الجنس في الفضاء بعد أن لاحظت اختلاف السلوك بين أزواج الكلاب اللذين حلقا في الفضاء حينذاك، حيث فقدا شعرهما في البداية وماتا في النهاية. لذلك ركزت معاهد البحوث على السلوك وليس السمات الفسيولوجية بالاستناد على ان الإنسان يمكنه السيطرة على وظائفه الهرمونية بواسطة النظام العصبي المركزي وكانت الاختبارات على رواد الفضاء تركز على الجانب النفسي والسلوكي وتترك فسيولوجيا الجنس. ان علوم الفيزياء والجنس مترددة في إمكانية توليد نسل سليم في الفضاء ناهيك عن إتمام ولادة ناجحة التي ستفرض قيودا جديدة على مشاريع استكشاف الفضاء المستقبلية، فرواد الفضاء في نهاية الأمر بشر وقد يلحقون أضرارا غير قابلة للتصحيح في مهمات الفضاء الحساسة للغاية ولا أحد سيكون مبتهجا في بطولة سيناريو عطيل على متن مركبة فضائية أستاذ علم النفس في جامعة هارفرد دوغلاس باول يقول ان حاجات الطاقم الجنسية تنشط في الرحلات الطويلة الأمد التي لا تعرف أي انضباط جنسي تم التمرين عليه، وليست في المهمات الأقصر ونصح في إرسال رواد فضاء في الخمسينيات من العمر لأن لديهم السيطرة وامتناع جنسي فطري يستطيعون بموجبه تفادي التوتر المتعلق بالجنس واستغرب من تقليد وكالات الفضاء لما قام به سيدنا نوح حينما حمل على سفينته زوجين من كل جنس واقترح أن تكون الأطقم في المستقبل من رجال فقط أو نساء فحسب مذكرا ومبشرا بأمازونيات فضاء جديدات.
اختراعات فضائية - جنسية
العلماء الروس صمموا بدلات فضائية أطلقوا عليها Chibis مهمتها تسريع الدم إلى الأقدام واستخدمت هذه البدلة الغالية على نطاق واسع للمصابين بتعطل القذف وفاز هذا الاختراع بعدة جوائز دولية ومن الممكن أن يزودوا رواد الفضاء بهذه البدلة، إن لم تكن لديهم أصلا مع كثرة الشائعات على ممارستهم الجنس في الفضاء. وكالة ناسا لم تصمم بدلة مشابهة، بل سرير أطلقوا عليه 'المفارش الذكية' تحتوي على رغوة مطاطية أساسها مادة الفيسكوس الخاصة بالتأثير على الدماغ وحيز الذاكرة فيه، تؤمن نوما عميقا مضمونا بلا أحلام جنسية.
نموذج لناسك الفضاء
ان رائد فضاء مثل الروسي سيرغي كريكالوف قضى من عمره 312 يوما بين عام 1991 - 1992 في الفضاء لتأدية مهمة فائقة الحساسية بالغة الدقة لم يغثه أحد سوى طباعه الأخلاقية وصبره العالي وإيمانه بمهمته حيث لم يكن أمامه أي بديل وخيار.




ليلة الدخلة على سطح القمر
لعل علماء النفس الذين يملكون خلفيات فلسفية جيدة سيدركون دوافع العرسان الذين يصرون على جعل 'ليلة دخلتهم' في القمر أو الفضاء وتلك الذرائع التي تجعلهم يخضعون لتدريبات قاسية وأموال طائلة من أجل قضاء 'ليلة حب' على صخور محيرة أو طائرين بشكل مضحك وعما إذا كان فقدان الوزن سيفقد الخجل بدوره! ان مكوك 'سيوز' جاهز لرحلة المتعة هذه، ووكالة ناسا تدرس الأمر والوكالتان الفضائيتان العملاقتان منشغلتان هذه الأيام في التحقيق في تقرير نشرته 'غارديان' البريطانية أفادت فيه بان رواد ورائدات الفضاء الروس والأميركان يمارسون الحب خلال الرحلات الفضائية. قبل التحقيق نفت الوكالتان هذه الاتهامات، ولكن علماء مثل فاليري بوغومولوف نائب رئيس معهد الدراسات الطبية الروسية أكد بأنه لم يسمع بممارسة الحب على متن أي محطة فضائية، ولا علم لديه بشأن قيام وكالة الفضاء الأميركية باختبار قدرة المرء على ممارسة الجنس في الفضاء. وفي حقيقة الأمر، ان مثل هذه الاختبارات تجرى منذ ثلاث سنوات، غير أن الخبراء يستبعدون احتمال ممارسة الحب في الفضاء، ليس لأنهم لا يؤمنون بقدرة المرء على الممارسة في حالة انعدام الوزن، بل لأنهم يعتبرون أن الجنس في الفضاء ترف لا يحتاجه من يعمل في الفضاء أو يسافر إلى أي كوكب آخر.
من دون امرأة في الفضاء
لكن الاستبعاد الطفيف هذا لم يقرن بإثبات علمي وفسيولوجي والتفسير بأنه 'ترف' لا يتعدى مفاهيم علم النفس والاجتماع والسلوك، في هذا الصدد يمكن متابعة تجربة رائد الفضاء الروسي ألكسي ليونوف الذي رد على سؤال ليس بسيطا بالمرة وهو : هل يمكن للرجل أن يعيش في الفضاء لأشهر طويلة في غياب المرأة؟ يقول ليونوف : إن الرجل يستطيع، بل يجب أن يمتنع عن العلاقات الجنسية عندما يضطلع بمهمة صعبة كمهمة رائد الفضاء، لاسيما ان المرأة لا تستطيع أن ترافق الرجل أثناء الرحلة الفضائية التي تستغرق ما يتراوح بين نصف العام والعام لأنها لا تقدر على تحمل مشقات هذه الرحلة. وفضلا عن ذلك فإن روسيا تمتنع عن إرسال النساء إلى المحطة الفضائية الدولية لأن هناك رجالا كثيرين من ذوي الخبرات تلقوا التدريبات المناسبة ينتظرون دورهم للذهاب في رحلة فضائية.
إذا كانت الحشرات تتكاثر في الفضاء!
تجدر الإشارة إلى أن البرامج الفضائية الروسية تضمنت في الوقت ذاته إجراء التجارب على الحشرات وذلك بهدف اختبار قدرة الكائنات الحية على الإنجاب في الفضاء. وهكذا شهد أحد الأقمار الصناعية الروسية 'فوتون م 3' تجربة ناجحة من هذا النوع في سبتمبر الماضي شاركت فيها 33 حشرة بحسب معلومات الجريدة الروسية 'نوفييه ازفستيا' ، وإذا كانت الحشرات تستطيع التكاثر، فما الذي يمنع الإنسان من فعلها، لاسيما لا يوجد دليل على أن الإنسان أكثر رومانسية من الكائنات الأخرى.
الافتتاح الكبير
سيبدأ تنفيذ مخطط رحلات العسل إلى الفضاء عام 2012 باستقبال 24 مغامرا رومانسيا وستبنى لهم 'مخادع فضائية' مناسبة، بأمل تطور تقنية تصميم البيئة الضرورية كما يعتقد جون سبينسر المسؤول عن هذه 'الرؤية' في ناسا الذي قال إن 'هؤلاء الشجعان يحتاجون بالضرورة إلى غرف معقمة ومكيفة ولابد أن يكون ثمة خمر لأن يكونا حسيين أكثر'. لذلك لم يتوقف الأمر على ممارسة الحب وتهيئة المخادع المعقمة والمكيفة، بل ان سام كونديلو نائب رئيس مؤسسة السياحة الفضائية في ناسا منشغل بحل لغز كوكتيل خاص وزجاجة استثنائية تضاف إلى أجواء انعدام الجاذبية، وصرح بأن الرومانسيين الجريئين لابد أن يشربوا في كؤوس تختلف عن هذه القبيحة التي يتناول بواسطتها رواد الفضاء الحاليين. المخادع الزوجية حسب تصميم طبيب الفضاء جيم لوجان ستكون بهيئة أسطوانة بلاستيكية هي أنبوب في الحقيقة قطره أربعة أقدام وطوله ثمانية أقدام في نهايته نافذة تطل على النجوم ومساند مخملية تدور 360 درجة ويبطن الأنبوب خوفا من الانزلاق.أما بدلة العرسان، فيقوم بتصميمها أستاذ علم الجنس فانا بونتا وهو كاتب سيناريو وشاعر أيضا، واعتمد في بلدته الفضائية احتواءها على نسيج وزنه خفيف جدا، لكنه ينتفخ إلى الخارج وفيها رتوش من أحزمة وأشرطة وتتدلى منها أحبال يمكن ربطها مع الشريك في حالات الطوارئ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق